كمّلنا: إرجع صح

نبي نغيّر الموجة شوي في تحديثاتنا،

هالمرة ما عندنا إصدار جديد أو نسخة أحدث من كمّلنا،
هالمرة قررنا ناخذ بريك ونروح لليوتيوب شوي.. نغيّر جو عن زحمة التطوير والتصميم.

اللي أعرفه أن الصورة أبلغ من 1000 كلمة..
طيب والفيديو؟
أبلغ من كم كلمة؟

أخليكم مع إعلان المخرج المبدع/ بدر الحمود

تحميل الفيديو (Download MP4)

كمّلنا أفضل: تحسينات في جميع النواحي

kammelnacheaters

مرحباً،

منذ آخر إصدار، ونحن نعمل بشكل مكثّف على تحسين كمّلنا ليوفر أداء أفضل دائماً ولجميع المستخدمين.

هذا الإصدار يحمل الكثير من التحسينات في مكونات كمّلنا،

ما الجديد في هذا الإصدار؟

  • تحسين الأداء العام لعملية إتصال العميل بالخوادم
  • تعديلات وتحسينات في نظام النقاط
  • تعديلات وزيادة في قوانين اللعبة
  • تعديلات للنشرة وإحتساب الفوز من الخسارة.
  • إضافات وخصائص جديدة.

ترتيب اللاعب في شارة المستوى

pro

الآن، سيكون بإمكان الجميع معرفة ترتيبك في كمّلنا، بمجرد النظر إلى شارة مستواك.

تحسينات في نظام التبليغات

الآن، سيكون بإمكانك إرسال تبليغ إلى القسم المختص مباشرة، حيث تم تقسيم أنواع التبليغات إلى:

  • مشاكل الإشتراك (للتبليغ المتعلق بمشكلة في الإشتراك وتفعيله)
  • مشاكل النقاط (للتبليغ المتعلق بنظام النقاط والمستويات)
  • مشاكل التعليق (للتبليغ المتعلق بـ”تعليق” كملنا وعدم إستجابته)
  • التبليغ عن لاعب (للتبليغ عن مخالفة أحد اللاعبين أو بعضهم)
  • إقتراحات وأفكار (لإرسال إقتراحاتك وأفكارك لتطوير كمّلنا)
  • مشاكل أخرى (لمراسلة الإدارة عن أي موضوع غير مذكور أعلاه)

سد ثغرات نظام النقاط ومعاقبة المستغلين

لن تكون هناك ثغرة في نظام النقاط، إلا وسنكون قد دحرناها، وسددنا الطريق أمام كل من يصر على كسب النقاط بطريقة غير شرعية.  وكما قمنا “بخسف” نقاط جميع من قام بإستغلال الأخطاء والثغرات ليكسب النقاط بغير وجه حق.

كلمة تحت السطر للجميع، راجعوا إتفاقية الإستخدام حتى تكون على علم بما هو لك، وما هو عليك، فنحن لا نحبذ أن يتم إلغاء إشتراكك بسبب سوء تصرفك ورعونة قراراتك في الموقع.

ولن نقوم بالتجاوز عن أي شخص يحاول أن يطعن في مصداقية كسب النقاط بإكتشافه طرق ملتوية، فسنسدها في وجهه، ونخسف نقاطه، وليبحث عن طريق آخر إن وجد، فسنعاود العقاب، ولا سماح.

في الختام،
كما هو ملاحظ، التحسينات في هذا التحديث هي الهدف الرئيسي، من التحسينات لم نكتف، ولن نكتف..

حياكم الله في كمّلنا