تحديث ساهر: سيتم خصم جميع نقاط الغشاشين

السلام عليكم،

مع الأسف، لاحظنا أن هنالك إزدياد فى محاولات الغش لكسب النقاط، و لذلك قررنا وضع الية جديدة لمحاولة إيقاف الغش.

ما هو “الغش” فى كملنا؟

الغش فى كملنا هو إي محاولة لكسب نقاط من القهوات بدون إستحقاقها. يدخل فى ذلك الإتفاقيات (هذى القهوة لنا، لكم اللي بعدها)، الدبلات و التقييد الخطأ بقصد إكساب أحد الفريقين النقاط دون لعب، إستغلال أخطاء برمجية لإلحاق الخسارة بالفريق المقابل (مثل حركة السوا الخاطئ مع الضغط السريع)، تغيير الفرق بالإتفاق فى وسط اللعب من أجل تفادى خسارة النقاط، فتح أكثر من صفحة خادم فى المتصفح للهروب من عقوبة الإنسحاب .. إلى أخره.

بإختصار، كسب النقاط بدون مهارة أو لعب حقيقي يعتبر غشا و تلاعب فى نظام النقاط. تستطيع اللعب كما يحلو لك فى الغرف الودية، لكن الغش فى الغرف المصنفة قد يعرضك الى عقوبة.

لماذا يحاول فريق عمل كملنا إيقاف الغش؟ و لو تركوه لكسبوا من الإشتراكات

صحيح، الصعود فوق المتقدم يستوجب اللعب الحر و هي خاصية تتطلب الإشتراك، و فى صالحنا إزدياد عدد الإشتراكات من اللاعبين الذين يحاولون الغش و الصعود فى المراكز.

لكن، من غير العدل أن نسمح للغشاشين بإحتلال قائمة الـ 100 أفضل لاعب و المراكز العالية فى اللعبة و أن نتجاهل ما يفوق الـ 80% من اللاعبين فى الموقع الذين يحاولون الفوز بشرف. أضف الى ذلك قتل الحماس فى اللعبة و إزدياد عدد الغشم فى المراكز العالية، حيث أن أحد أهداف نظام النقاط هو إعطاء اللاعبين منافسة حقيقة باللعب مع لاعبين جيدين فى المراكز العالية ( متقدم، محترف، خبير .. إلخ). كما أن متابعة الغشاشين و تعديل النظام كل فترة يتطلب وقتا من فريق العمل و بالتالي يحرمنا من إضافة الخصائص الجديدة فى اللعبة و تحسينها و تقديم خدمة أفضل فى الدعم الفني و التذاكر، بسبب تضييع وقتنا على المتابعة الغش.

الغش يعتمد على اخطاء فى النظام، و بالتالي فإنه خطأ المبرمجين و “الغشاش” فقط يستغل الثغرة

لا يوجد نظام كامل (و الكمال لله سبحانه). من الطبيعي وجود أخطاء فى إي برنامج أو لعبة، و نحن نحاول جهدنا لتصحيح هذه الأخطاء و تحسين اللعبة. كما فى إي لعبة على الإنترنت، عدد اللاعبين يتجاوز عدد مبرمجي اللعبة بشكل كبير. فى كملنا، عدد الذين يحاولون إيجاد الثغرات أكبر بكثير من عدد فريق العمل (و إن كانوا يشكلون أقل من 20% من مجمل اللاعبين) ، و بالتالي تظهر ثغرات جديدة بعد فترة قصيرة من إضافة أي تعديلات أو حتى خصائص جديدة. و كلما إزدادت شهرة لعبة ما، كلما إزداد عدد الذين يحاولون تخريبها و إستغلال الثغرات. فريق العمل يقوم بتجربة اللعبة و يحاول إزالة جميع الأخطاء قبل رفعها، لكن كما يعلم أي مبرمج، من المستحيل تجربة برنامج معقد بنسبة 100%، و لو حاولنا ذلك لما تم إصدار اللعبة حتى الان.

جميع الألعاب على الإنترنت تحتوى على ثغرة أو أخرى، و الشركات العالمية تعلم بذلك و تقوم بوضع قوانين صارمة ضد مستغلي هذه الثغرات. فريق عمل كملنا قرر القيام بالمثل.

ألا يقوم نظام ساهر بمعاقبة الغشاشين؟

نعم، يقوم النظام بمعاقبة عدد من اللاعبين يوميا، و جميعها حالات مؤكدة. المشكلة تقع حين يكون الغش غير مؤكدا أو بطريقة جديدة، مما يتطلب أن يقوم الفريق بمتابعة هذه الحالات المشكوك فيها يدويا و تحديد الإجراء المناسب، ثم تعديل النظام ليشمل الحالات الجديدة، و ذلك يتطلب وقتا طويلا.

ما هي الآلية الجديدة؟

قررنا أن نكون أكثر صرامة مع الغش. و بالتالى، إي حالة غش تلاحظ بعد يوم من إصدار هذة المدونة، سيتم خصم جميع نقاط اللاعب الغشاش و من سانده، مع إيقاف لمدة 20 يوما. نظام ساهر يتعامل مع الحالات المؤكدة، و فريق العمل يستطيع التأكد بنسبة عالية من الغش أو عدمه عند المراجعة اليدوية، و بالتالي نسبة حصول الخطأ شبه معدومة. يستطيع الفريق التفرقة بين لاعب تواجد بالخطأ فى إحدى لعبات الغش، و بين لاعب مساند للغش، و ذلك عند المراجعة اليدوية.

ماذا عن الحالات السابقة؟

قد نضطر الى التغاضي عن الحالات السابقة لان عملية إنشاء سكربت بحث آلي ستكون صعبة لتعدد الطرق، كما أن البحث اليدوي سيستغرق وقتا طويلا جدا.

لكن، هذا لا ينطبق على المراكز الأولى (نابغة أو خبير). فى حال وجدنا حصول غش واضح من أحد النوابغ أو الخبراء، قبل تاريخ اليوم، فسوف نقوم بإعادة نقاط اللاعب الى بداية حدوث الغش، بدون إيقاف. قد لا نستطيع معاقبة جميع اللاعبين الغشاشين الان، لكن إذا لم تتم معاقبتهم الان، سيتم معاقبتهم عند تكرارهم للغش لاحقا. معاقبة الحالات الماضية هنا ستتم حسب الفرصة، إذا تم العثور على أحدهم أثناء خدمة العملاء اليومية أو المراجعة اليومية فسيتم تعديل نقاطه/نقاطها. فى حال حصل الغش بعد تاريخ هذة المدونة، سيتم معاقبتهم كباقى الأعضاء (سحب جميع النقاط مع إيقاف).

نأسف للإطالة، و نحاول جاهدين الإرتقاء بمتعة اللعبة و تحسين جودة الخدمة.

كما نعدكم بتطويرين جديدين فى اللعبة خلال الأسبوعين القادمين، و نأمل أنهما سيضفان للإستمتاع باللعب فى الموقع.

و حياكم الله فى كملنا.